تعلم التحليل الفني للفوركس – الدعم والمقاومة

الدعم والمقاومة

الدعم والمقاومة هما ثاني مفهوم بعد اتجاه السعر، يحتاج كل مبتدئ إلى فهمه للنجاح في التداول. لأن مستويات الدعم تؤشر أن الطلب قوي بما فيه الكفاية لمنع السعر من الهبوط أكثر. لهذا أعتبرها طابقا تحت أسعار التداول. في حين أن مستويات المقاومة تعني أن حركة البيع قوية بما فيه الكفاية لمنع ارتفاع الأسعار. ولهذا أعتبرها سقفا فوق أسعار التداول.

استعمال الدعم والمقاومة لاتخاذ قرارات الشراء والبيع

  • احصل على مقالات حصرية و روابط تنزيل كتب مجانية، و اخبار عن دوراتنا التدريبية قبل الجميع.




تشكل مستويات الدعم والمقاومة عاملا أساسيا في التحليل الفني للاتجاه. حيث يستخدم المحللون الفنيون الدعم والمقاومة لتحديد نُقط على الرسم البياني تؤيد احتمال حدوث وقفة، أو انعكاس في الاتجاه السائد. فيقع الدعم حين يرتفع الطلب ويتوقف تراجع السعر مؤقتا. وتحدث المقاومة حين يرتفع العرض ويتوقف اتجاه السعر الصاعد مؤقتا.

هكذا يمكن الاعتماد على الدعم المقاومة لاتخاذ قرارات الشراء والبيع. وتحديد متى يشرف الاتجاه على الانعكاس. على سبيل المثال، قد يحدد المتداول مستوى دعم قادم، ويقرر البدء في شراء العملة عند اقترابه. لأنه من المرجح أن يرتفع السعر ساعتها.

هذه المستويات تساهم في اختبار وتأكيد الاتجاهات. لذلك ينبغي أن يرصدها المتداول عن كثب، باستخدام التحليل الفني. وطالما ظل السعر بين هذين المستويين، فمن المرجح أن يستمر الاتجاه على حاله.

اختراق مستويات المقاومة

اختراق مستويات الدعم والمقاومة

في حالة اختراق صاعد لخط الاتجاه، يتحول خط الاتجاه العلوي من مستوى المقاومة إلى مستوى دعم للاتجاه الجديد. أما في حالة اختراق هابط لخط الاتجاه، فيتحول خط الاتجاه السفلي من مستوى الدعم إلى مستوى مقاومة الاتجاه الجديد.

ومع ذلك، فإن اختراق خط الدعم أو المقاومة لا يشير دائما إلى انعكاس في الاتجاه. فهناك حالات “اختراقات كاذبة”. تحدث عندما يخترق السعر مستوى المقاومة، ثم يعود مرة أخرى إلى القناة السعرية.

دور نفسية المتداولين في تكوين مستويات الدعم والمقاومة

بصفة عامة هناك ثلاثة أنواع من المتداولين في الأسواق المالية.

  • الأول اشترى العملة وينتظر ارتفاع السعر.

  • الثاني باع العملة ويأمل أن يهبط السعر.

  • والثالث لم يقرر بعد هل يشتري أو يبيع.

فحين يرتفع السعر عن مستوى الدعم، تغمر السعادة المتداول الذي اشترى، وقد يشتري أكثر لتعزيز موقفه إذا انخفض السعر إلى مستوى الدعم. أما الذي باع فيبدأ في الشك في موقفه، و قد يشتري إذا عاد السعر إلى مستوى الدعم، للخروج من تداوله بأقل الخسائر. في حين أن الذين لم يدخلوا السوق سابقا، قد يصبحون على استعداد للشراء إذا عاد السعر إلى مستوى الدعم. إذا اشترى كل هؤلاء التجار على هذا المستوى السعري، فمن المرجح أن ينتعش السعر من هذا الدعم، ويرتفع مرة أخرى.

ختاما، إن مستويات الدعم والمقاومة من المفاهيم الرئيسية التي يستخدمها المحللون الفنيون. وتشكل الأساس الذي تنبني عليه مجموعة واسعة من أدوات التحليل الفني. بما فيها: خطوط الاتجاه، والفيبوناتشي، والنسبة الذهبية. وسأتناول هذه الأدوات بالتحليل في مقالات لاحقة.

وتذكر أن العواطف البشرية (كالخوف والجشع وعقلية القطيع) مسؤولة إلى حد كبير عن تحركات الأسعار في الأسواق. لذلك فالتحكم في عواطفك وفهم عقليتك يلعبان دورا أكبر من مؤثرات السوق في نجاحك.

إنني أتطلع إلى قراءة أسئلتكم وتعليقاتكم على هذه المقالة. ولا تنسى أن تشاركنا تجربتك في التحليل الفني باستعمال الدعم والمقاومة.

اترك تعليقاً

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.